الصلع الوراثي هو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان الشعر. الصلع الوراثي ليس مرضًا في الحقيقة، ولكنه حالة طبيعية ناتجة عن مزيج من الوراثة ومستويات الهرمونات في الجسم والشيخوخة. فكيف يمكن علاج الصلع الوراثي أو الحد منه بقدر الإمكان؟ تعرفوا معنا على إجابة هذا السؤال من خلال المقال الآتي.

الصلع الوراثي

يلاحظ جميع الرجال والنساء تقريبًا تساقط الشعر أو ترقق الشعر مع تقدم العمر. ومع ذلك، سيواجه ما يصل إلى 40 ٪ من الرجال والنساء شكلاً أكثر وضوحاً لهذه المشكلة قبل تقدمهم في السن. يبدأ تساقط الشعر عادةً في العشرينيات والثلاثينيات؛ أعراض تساقط الشعر في النساء تكون ملحوظة أكثر بعد انقطاع الطمث، وتسمى هذه الحالة أيضًا تساقط الشعر الذكوري، وفي الرجال الصلع النمطي الذكوري.

بدأ الباحثون في فهم المزيد عن سبب هذا النوع من تساقط الشعر. تحت تأثير شكل من أشكال هرمون التستوستيرون الذكوري تقل الدورة العادية لنمو الشعر، مما يؤدي إلى شعر أقصر أو أرق. في النهاية، يتوقف نمو الشعر في أجزاء معينة من فروة الرأس تمامًا، مما يتسبب في حدوث النمط النموذجي لتساقط الشعر. على عكس الاعتقاد الخاطيء أن الصلع موروث من عائلة الأم، فإن الحالة تعتمد على الجينات التي يساهم بها كلا الوالدين.

أعراض الصلع الوراثي

يبدأ الصلع الوراثي بنحافة الشعر ويتطور غالبًا لتساقط الشعر من أجزاء كاملة من فروة الرأس. الشعر على الوسادة أو في الحوض أو على المشط من الأعراض غير الموثوقة لفقدان الشعر. يفقد الشخص العادي 100 شعرة يوميًا، وقد يسقط المزيد من الشعر في ظل ظروف معينة، مثل بعد الولادة أو عند التعرض لمرض خطير.

عند الرجال يبدأ تساقط الشعر عادةً في منتصف الرأس والتاج ويتابع بنمط على شكل حرف  M. في المرحلة الأكثر تقدمًا، تبقى فقط حافة من الشعر على طول الجانب ومؤخرة فروة الرأس.في النساء يميل تساقط الشعر إلى أن يكون أكثر انتشارًا ولكنه مخفي بشكل أفضل؛ يتأثر الجزء العلوي من الرأس لأسفل الوسط. على النقيض من الرجال، فإن الشعر على طول الجبهة ومنتصف الرأس عادةً ما يظل طبيعي في النساء. تساقط الشعر بالكامل في أي مكان على فروة الرأس أمر غير معتاد وقد يشير إلى أن هناك مشكلة أخرى هي السبب، مثل الثعلبة (اضطراب الجهاز المناعي الذي يسبب بقع صلعاء)، أو عدوى الفطريات أو أحد أمراض الجلد الأخرى.

تشخيص الصلع الوراثي

عادةً ما يتم تشخيص الصلع الوراثي من خلال نمط وتاريخ نوع مماثل من فقدان الشعر والذي يؤثر على أفراد الأسرة. في معظم الحالات، لا توجد اختبارات أخرى مطلوبة.

فترة بقاء تساقط الشعر المتوقعة

تساقط الشعر دائم؛ يمكن الحد منه لبعض الوقت عن طريق الأدوية أو التقنيات الطبية الأخرى.

الوقاية من تساقط الشعر

إذا بدأت تلاحظ فقدانك للشعر فقد تتمكن من إبطاء تساقطه باستخدام مينوكسيديل أو فيناسترايد. يمكن استخدام المينوكسيديل من قبل كل من الرجال والنساء، في حين يستخدم فيناسترايد عادةً للرجال فقط.

المينوكسيديل

  • هو علاج موضعي يصرف بدون وصفة طبية.
  • يتم تطبيقه على فروة الرأس مرتين يوميًا.
  • يمكن أن يساعد في إبطاء تساقط الشعر في بعض الأشخاص، وخلال أربعة إلى ثمانية أشهر قد تكون هناك نسبة نمو للشعر.

الفيناسترايد

  • يستخدم أيضاً كحبوب لمنع الحمل.
  • يوصف للحد من وصول التستوستيرون لفروة الرأس والذي يؤثر على نمو الشعر.
  • تشير الدراسات إلى أن فيناسترايد يساعد على منع تساقط الشعر لدى 99٪ من الرجال المصابين بالصلع ذي النمط الوراثي، وأن ثلثيهم يلاحظ نمو شعر جديد.

كما هو الحال مع المينوكسيديل، يختفي تأثير الدواء بمجرد إيقافه. بالإضافة إلى ذلك، يعاني عدد صغير من الرجال من فقدان الرغبة الجنسية.

في بعض الحالات قد يكون سبب تساقط الشعر هو بعض تصفيفات أو علاجات الشعر كالصبغات وتجعيد الشعر أو تملسيه بالمواد الكيميائية؛ وعلى الرغم من أن هناك مجموعات متنوعة من الكريمات والزيوت والمستحضرات والعلاجات العشبية لتساقط الشعر، إلا أنه ثبت أن المينوكسيديل والفينسترايد هما الأكثر فاعلية.

علاج الصلع الوراثي

على الرغم من أن المينوكسيديل والفيناسترايد يحدون من تساقط الشعر ويحفزون نموه إلى حد ما، إلا أنه هناك الآن طرق أكثر فاعلية مستخدمة في علاج الصلع الوراثي بصورة أفضل، مثل:

علاج الصلع الوراثي بحقن البلازما

الصفائح الدموية هي خلايا دموية لها أدوار متعددة تلعبها في الجسم. الأول هو تحفيز تجلط الدم حتى لا ينزف الشخص بشكل مفرط عندما يتعرض لجرح ما. السبب الآخر هو احتواء الصفائح الدموية على البروتينات في الدم والتي تساعد على التئام الجروح. يفترض الباحثون أنه عن طريق حقن مناطق الالتهاب أو تلف الأنسجة بتركيزات عالية من الصفائح الدموية يمكن أن تحفز الجروح على الشفاء بشكل أفضل.

كيفية حقن البلازما في الشعر

يتم أخذ عينة دم صغيرة من الشخص الذي يتم علاجه ووضعها في جهاز طرد مركزي يدور بسرعة عالية؛ تفصل هذه العملية البلازما الغنية بالصفائح الدموية عن مكونات الدم الأخرى. ثم يتم حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية في فروة الرأس.

ونظرًا لأن الحقن تحتوي على نسبة عالية من البلازما الغنية بالصفائح الدموية، والتي يمكن أن تكون بفعالية من 5 إلى 10 مرات أكثر من الدم غير المعالج، فإن الأطباء يتخيلون أن الصفائح الدموية ستسرع من الشفاء.

يتراوح عدد جلسات حقن البلازما التي تحتاجها أي حالة للحصول على النتائج المرجوة ما بين 3 لـ 6 جلسات، يفصل بين كل جلسة والأخرى عدة أسابيع. عادةً ما تبدأ النتائج في الظهور خلال الجلسة الثانية، وتستمر في التحسن حتى تمام الانتهاء من العدد المقرر من الجلسات. تدوم نتائج البلازما لعدة أشهر، بعدها يمكنك عمل جلسة إعادة حقن إضافية كل عدة أشهر للحفاظ على النتائج.

علاج الصلع الوراثي وزراعة الشعر

زراعة الشعر هي نوع من العمليات الجراحية التي تعيد توزيع الشعر لديك لملء المناطق التي تعاني من الترقق والصلع. بدأ الأطباء في إجراء عمليات الزرع في الولايات المتحدة منذ الخمسينيات، لكن التقنيات تغيرت كثيرًا في السنوات الأخيرة.

كيف تتم زراعة الشعر الآن؟

التقنية الأكثر شيوعاً الآن هي تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف.

وتتم زراعة الشعر بالاقتطاف على مرحلتين:

المرحلة الأولى- اقتطاف الشعر

  • قبل البدء في الاقتطاف يتم أولاً تحديد المنطقة المراد اقتطاف الشعر منها.
  • ثم يتم اقتطاف بصيلات الشعر من مؤخرة الرأس واحدة تلو الأخرى.
  • البصيلات المقتطفة توضع في أوعية معقمة لحين موعد زراعتها.

المرحلة الثانية- زراعة الشعر

  • وتبدأ هذه المرحلة بتحديد عدد البصيلات المراد زراعتها في كل منطقة.
  • بعد ذلك يتم فتح قنوات دقيقة في هذه المناطق لتتم زراعة البصيلات بها.
  • ثم تتم زراعة البصيلات في هذه القنوات كل بصيلة على حدة.

تتم زراعة الشعر بالمخدر الموضعي فقط، وتستغرق ما بين ست لثماني ساعات للحصول عليها. يمكنك مغادرة المستشفى بعد الانتهاء من الزراعة مباشرةً. نتائج زراعة الشعر قد تحتاج لفترة تتراوح ما بين ستة لثمانية أشهر للظهور بصورة نهائية والاستقرار، ولكن عندما تستقر هذه النتائج تكون نهائية دون أن تشعر بالقلق حيال مشاكل تساقط الشعر مرة أخرى أو تضطر للحصول على علاج آخر لتساقط الشعر. أي من التقنيات المذكورة سابقاً هي الأمثل لك؟ للمزيد من المعلومات حول علاج الصلع الوراثي وللحجز والاستعلام تواصلوا معنا عبر هذا الرابط.

إترك تعليقك