زراعة الذقن
أصبحت من أكثر الإجراءات التجميلية شيوعاً بعد زراعة الشعر مباشرةً، وذلك لكونها آمنة للغاية وتأتي بنتائج فعالة خلال وقت قياسي. تعرفوا عليها معنا من خلال المقال الآتي.

ما هي زراعة الشعر؟

زراعة الشعر هي عملية تهدف إلى استعادة الشعر في المناطق التي تعاني من الترقق والصلع. هناك العديد من التقنيات المتوفرة الآن للحصول على هذا النوع من الإجراءات التجميلية، أكثرها شيوعاً هي زراعة الشعر بالاقتطاف، والتي تتم بدون أي تدخل جراحي وبالمخدر الموضعي فقط. وتعتمد زراعة الشعر على سحب بصيلات شعر من منطقة تسمى المنطقة المانحة (مؤخرة الرأس) والتي لا تتأثر بهرمونات الصلع، وإعادة توزيع هذه البصيلات على المناطق المراد تغطيتها أو تكثيفها.

زراعة شعر الذقن

حتى وقت قريب كان الاعتقاد السائد هو أن زراعة الشعر تقتصر على تغطية الصلع وتكثيف المناطق التي بها ترقق في فروة الرأس فقط، ولكن الآن أصبح بإمكان زراعات الشعر تغطية أو تكثيف مناطق أخرى كالذقن والشارب وحتى الحاجبين.

وتتم هذه الزراعة بنفس التقنية المستخدمة لزراعة الشعر؛ تقنية الاقتطاف تسمح بزراعة الذقن دون أي تدخل جراحي وخلال وقت قياسي دون ألم، حيث يتم اقتطاف البصيلات من مؤخرة الرأس وبدلاً من توزيعها على فروة الرأس يتم توزيعها على منطقة الذقن.

ويمكنك الحصول على هذ النوع من الإجراءات التجميلية لأي سبب من الأسباب، مثل:

  • الرغبة في إطلاق ذقنك وعدم قدرتك على إطلاقها بشكل طبيعي.
  • الرغبة في تكثيف منطقة الذقن لديك وتغطية الفراغات الموجودة بها.
  • أو تغطية الندبات القديمة الموجودة في منطقة الذقن لديك.

المرشحين لزراعة الذقن

قد تكون مرشح جيد لزراعة الذقن إن كان شعرك ينمو بشكل صحي في مؤخرة رأسك وعلى جانبيها بحيث يمكن سحب بصيلات الشعر من هذه المناطق.

الشروط الأخرى الواجب توافرها تشمل:

  • أن تتمتع بصحة جيدة وألا تعاني من أي أمراض مزمنة قد تعيق الحصول على الزراعة.
  • أن يكون لديك العدد الكافي من البصيلات المراد نقلها لزراعة الذقن بأكملها.
  • يفضل أن تكون من غير المدخنين؛ أو يمكنك التوقف عن التدخين لبعض الوقت.

أثناء زيارتك للطبيب توقع الآتي:

  • أن يناقشك في حالتك الصحية وتاريخ عائلتك الصحي.
  • أن يقوم بعمل فحص شامل لحالتك ولفروة رأسك بالتحديد.
  • أن يناقش معك أهدافك من وراء الحصول على الزراعة، وتوقعاتك بعد الزراعة.

قبل اتخاذ قرار الحصول على الزراعة سوف يناقشك الطبيب في:

  • خيارات العملية سواء نوع المخدر أو التقنية المستخدمة وغيرها.
  • المخاطر أو الآثار الجانبية للزراعة وكيف يمكنك الحد منها بقدر الإمكان.
  • النتائج المتوقعة بعد الزراعة.
  • خياراتك في حال عدم الرضا عن النتائج النهائية للزراعة.

كما أنه قد يقوم أيضاً بـ:

  • وصف بعض الأدوية الواجب تناولها قبل العملية.
  • منع تناول بعض الأدوية الأخرى كمسيلات الدم أو المكملات الغذائية.
  • وتعديل جرعات بعض الأدوية التي تتناولها بشكل دوري.

وأخيراً في حال اتخاذك لقرار الحصول على زراعة شعر الذقن سوف يقوم الطبيب بتحديد موعد الزراعة معك وأخذ بعض الصور قبل الزراعة لمقارنتها بصور بعد الزراعة فيما بعد، كما أنه سيقوم بوضع خطة علاج لقبل وبعد الزراعة خصيصاً لك حتى تتمكن من تجنب أكبر قدر ممكن من الآثار الجانبية وحتى تمر فترة التعافي دون أي مضاعفات.

أسئلة يمكنك سؤالها للطبيب قبل زراعة الذقن

  • ما هو عدد سنوات خبرتك في هذا النوع من العمليات؟
  • أين سيتم القيام بزراعة الذقن؟
  • كم عملية لزراعة الذقن قمت بها حتى الآن؟
  • هل أنا مرشح جيد للحصول على هذه العملية؟
  • كيف سيتم القيام بزراعة الذقن؟
  • إلى متى ستستمر فترة التعافي بعد زراعة الذقن؟
  • ما هي مخاطر زراعة الذقن؟
  • أي من مخاطر زراعة الذقن أكثر عرضة للحدوث لي؟
  • كيف يمكنني الحد من مخاطر الزراعة بقدر الإمكان؟
  • كيف يتم التعامل مع مضاعفات الزراعة؟
  • ما هي خياراتي في حال عدم رضائي التام بالزراعة؟
  • هل يمكنني رؤية بعض صور قبل وبعد للحالات السابقة؟

مخاطر زراعة الذقن

عمليات زراعة الشعر بوجه عام تتميز بكونها آمنة للغاية في حال الحصول عليها من قبل طبيب يتمتع بالخبرة الكافية، ولكن أي إجراء تجميلي له بعض الآثار الجانبية التي قد تحدث لبعض الحالات التي تحصل عليه.

وفي هذه الحالة الآثار الجانبية لزراعة الذقن تشمل:

  • العدوى.
  • النزيف.
  • بعض التورم والكدمات.
  • تساقط بعض بصيلات الشعر المزروعة.
  • الفواق (الحازوقة).
  • ظهور حبوب في المناطق التي تمت زراعة الشعر بها.
  • الاحمرار أو تهيج المناطق التي تمت زراعة الشعر بها.

جميع هذه الآثار الجانبية يمكن التغلب عليها عن طريق اتباع تعليمات الطبيب خلال فترة التعافي.

كيف يمكنك التحضر قبل زراعة الذقن؟

سوف يقوم الطبيب بإعطاءك تعليمات محددة حول كل من الطعام والشراب والتدخين وما يمكنك تناوله من الأدوية والفيتامينات قبل الزراعة مباشرةً لضمان منع حدوث أكبر قدر ممكن من الآثار الجانبية بعد الزراعة. قم باتباع هذه التعليمات بدقة للحصول على فترة تعافي خالية من أي متاعب. من الهام للغاية أن تتوقف عن التدخين لمدة لا تقل عن أسبوع قبل الزراعة؛ التدخين يحد من نسبة تدفق الدم في الجسم مما يجعل من التعافي أمر أكثر صعوبة، كما أنه سوف يعرض البصيلات المزروعة لخطر التساقط والموت قبل أن تجد الفرصة للاستقرار في فروة الرأس.

احرص على أخذ أحد أفراد عائلتك أو أحد أصدقائك المقربين معك يوم العملية لضمان وجود من يمكنه إيصالك للمنزل بعد الزراعة.

أين سيتم القيام بالزراعة؟

عمليات الزراعة بوجه عام يتم الحصول عليها في المستشفى لتوافر البيئة المعقمة المناسبة التي تضمن توافر كل ما هو ممكن للحصول على الزراعة دون أي مضاعفات أو آثار جانبية، وبالطبع لمنع حدوث أي عدوى بعد الزراعة.

نوع المخدر المستخدم

في حال اللجوء لتقنية الاقتطاف يتم استخدام المخدر الموضعي فقط نظراً لأن هذه التقنية تتم دون أي تدخل جراحي على الإطلاق.

كيف تتم زراعة الذقن؟

يمكننا تقسيم خطوات زراعة الذقن إلى عدة مراحل هي:

مرحلة الإعداد

قبل زراعة الشعر يجب التأكد من حلاقة مؤخرة الرأس على الأقل حتى يصبح من الأسهل على الطبيب اقتطاف بصيلات الشعر بدقة، ولكن أغلب الحالات تقوم بحلاقة الشعر بأكمله حتى يصبح قصير للغاية قبل الزراعة.

وبعد ذلك يتم تحديد المنطقة المراد اقتطاف البصيلات منها (المنطقة المانحة).

ثم يتم تعقيم وتخدير هذه المنطقة بمخدر موضعي قبل البدء.

مرحلة الاقتطاف

يقوم الطبيب باستخدام أداة طبية تشبه الملقاط، أو قلم تشوي (أداة طبية لسحب البصيلات) لاقتطاف بصيلات الشعر من مؤخرة الرأس واحدة تلو الأخرى.

البصيلات المقتطفة توضع في أوعية معقمة تحتوي على سوائل مغذية لحمايتها من أي ضرر وحفظها حتى يحين موعد زراعتها.

مرحلة الزراعة

بعد اقتطاف العدد الكافي من البصيلات يتم إعداد منطقة الذقن، ويتم ذلك عن طريق:

تحديد عدد البصيلات المراد زراعتها في كل منطقة.

تعقيم منطقة الذقن وتخديرها بمخدر موضعي قبل البدء.

فتح قنوات في المناطق المراد زراعة الشعر بها.

زراعة بصيلات الشعر المقتطفة في القنوات كل بصيلة على حدة.

وأخيراً بعد الانتهاء من زراعة الذقن يتم تغطية مؤخرة الرأس ببعض الضمادات الطبية قبل أن تتمكن من العودة للمنزل وبدء فترة التعافي.

كيف ستكون فترة التعافي بعد زراعة الذقن؟

ما ستشعر به خلال فترة التعافي غالباً ما يعتمد على مدى تعقيد الزراعة التي تمت.

  • من الطبيعي أن تلاحظ:
  1. تورم وكدمات، ويمكن التغلب عليهم عن طريق تناول بعض الأدوية التي وصفها الطبيب.
  2. بعض الآلام المصاحبة للتورم والكدمات، والتي تزول ببعض المسكنات.
  3. ظهور حبوب في المناطق التي تمت زراعة الشعر بها، ودائماً ما تختفي بمرور الوقت.
  • سوف يصف لك الطبيب بعض الأدوية التي ستساعدك على التعافي، مثل:
  1. مضاد حيوي؛ لمنع حدوث أي عدوى.
  2. مسكن للألم، للتغلب على الآلام المصاحبة للتورم والكدمات.
  3. مضاد التهاب؛ للحد من تهيج واحمرار الجلد بعد الزراعة.
  4. مضاد تحسس؛ يمكن تناوله عن الحاجة في حال الشعور بحكة في بعض المناطق التي تمت زراعة الشعر بها.
  • سينصح الطبيب بتجنب القيام بأي مجهود بدني عنيف لبعض الوقت، كما أنه سيمنع التدخين تماماً.
  • تناول الخضروات والفواكه أمر هام للغاية لمد جسمك بالفيتامينات والمعادن الكافية للتعافي بشكل أفضل.
  • تجنب التعرض للشمس المباشرة لفترات طويلة واحرص على شرب كميات كافية من الماء.
  • خلال عدة أيام سوف تتمكن من العودة للعمل وممارسة مهامك اليومية بشكل طبيعي.

نتائج زراعة الذقن

قد يبدأ الشعر المزروع في التساقط خلال عدة أسابيع من زراعته، ولكن لا تقلق فهو أمر طبيعي يحدث بشكل مؤقت قبل أن تبدأ النتائج النهائية في الظهور. وتبدأ نتائج زراعة الذقن النهائية في الظهور خلال عدة أشهر، حيث أنك سوف تلاحظ نمو الشعر بشكل طبيعي وظهوره بشكل أكثر كثافة مع مرور الوقت ومع اختفاء آثار التورم. هذه التقنية تضمن لك الحصول على نتائج دائمة، يمكنك بعد استقرار النتائج قص لحيتك أو تهذيبها أو حتى تصفيفها كما تحب. للمزيد من المعلومات حول زراعة الذقن، وللحجز والاستعلام تواصلوا معنا عبر هذا الرابط.

احجز موعد كشفك الآن

إترك تعليقك