8 حقائق لا تعرفها عن زراعة الشعر

إن كنت تعاني من الصلع المبكر أو تساقط الشعر بصفة عامة فلابد و أنك قد قابلت في إحدى المرات محاولة منك أن تجد حلاً لتلك المشكلة أثناء بحثك على الانترنت مصطلح زراعة الشعر الطبيعي. أليس كذلك؟

حسناً،  سواءاً كانت معلوماتك عنها كثيرة أو قليلة، فهناك بعض المعلومات و الحقائق و الخرافات أيضاً المنتشرة بصفة عامة حول زراعة الشعر منها مثلاً:
أنك لكي تتمكن من أن تزرع شعرك لابد أن تاخذ ضمان بنجاح العملية من قبل المركز الطبي ولكن كيف؟ هل يستطيع المركز أن يضمن لك عدم حدوث أي تغيرات فسيولوجية في جسدك طوال مدة نمو  الشعر المزروع؟

أو أنك من الممكن أن تزرع 9000 جرافت؟! كيف سيتم ذلك أيضاً إن كانت المنطقة المانحة لديك ضعيفة ولا تستطيع أن تجود بأكثر من 3000 جرافت؟

أو أن أحدهم يخدعك بأنك صحياً مناسبٌ لاجراء زراعة الشعر و أنت مصابٌ بمرضٍ مزمنٍ أو مرضٍ جلدي يجعل نسبة فشل العملية كبيرة.

وحقائق أخرى و معلومات شيقة سنوضحها لك في السطور التالية.

الضمان مجرد وسيلة جذب

سمعت كثيراً عن شهادات الضمان التي تقدمها بعض المراكز بأنه إذا لم ينبت شعرك فـبإمكانك استرداد أموالك مرة أخرى.
وذلك يشي بأن هناك فرضية و احتمال عدم نجاح العملية. لا شك أن الضمان وسيلة مغرية لكن دعنا نتحدث بالعقل.

جسدك الجسد البشرى هو كائن و ليس آلة، فهو معرض لتغيرات هرمونية و فسيولجية بصفة مستمرة و غير ثابتة و بالتالي قد يتأخر ظهور نتيجة العملية عند البعض؛ فهناك شخص واحد من بين كل 100 محتمل أن ينمو شعره المزروع بعد العملية مباشرة، و نسبة 4 أشخاص من بين كل 100 يبدأ شعرهم بالنمو من بعد الشهر السادس للعملية.
في حين أن السواد الأعظم يبدأ شعره بالنمو من الشهر الثالث ويستمر في النمو حتى تكتمل النتائج النهائية بمرور قرابة العام.

و نستنتج من ذلك أن النتائج متفاوتة من حالة لأخرى و أن رأسك و شعرك ليس بآلة أو جهاز كهربائي حتى تأخذ عليه ضمان و علينا أن نضع ذلك الأمر كواقع و لا نستعجل النتائج طالما تتبع تعليمات الطبيب فـستجد في النهاية ما يرضيك.

معدل المسام والبصيلات في فروة الرأس

كثافة شعرك بعد العملية متوقفة على معدل البصيلات والمسام في فروة رأسك قبل العملية؛ فإذا كنت تتمتع بفروة رأس سليمة وصحية فمتوسط نسبة مسام فروة رأسك كالتالي:

  • لو عمرك يتراوح بين 20 – 30 سنة، فمتوسط نسبة المسام حوالي 615 في السنتيمتر المربع
  • لو عمرك يتراوح بين 30 – 50 سنة، فمتوسط نسبة المسام حوالي 485 في السنتيمتر المربع
  • لو عمرك يتراوح بين 50 – 80 سنة، فمتوسط نسبة المسام حوالي 435 في السنتيمتر المربع

و لتعلم أنه كلما تقدم الإنسان في السن كلما تناقص عدد بصيلات الشعر لكل سنتيمتر مربع في فروة الرأس

هناك أشخاص مرشحين لزراعة الشعر وآخرين لا

من أهم المرشحين لاجراء عملية زراعة الشعر الطبيعي من هم لديهم كثافة شعر عالية و كانت المنطقة المانحة لديهم غنية وكثيفة،
و أيضاً من هم غير مصابين بأي أمراض مزمنة مثل التهاب الكبد الوبائي أو القلب أو السكر أو لا يتناولون جرعات الكيماوي بسبب الاصابة بالأمراض السرطانية،
و أيضاً من كان عمرهم بين الـ 20 و الـ 60 حتى يكون الجسم قد اكتمل نموه.

و أن تكون شخص مصاب بالصلع فعلاً و ليس حال شعرك أنه موجود بالكامل وكل مشاكله أنه يتساقط لأن الشغر الخفيف أو المتساقط لا يتم زرعه بل يعالج بجلسات البلازما الغنية بالصفائح الدموية.

البايوفايبر

قد تقرأ أثناء بحثك و تجوالك بين مواقع زراعة الشعر المختلفة عن تقنية تدعى البايوفايبر، فنصيحة ألا تتبعها لأنها بساطة زرع شعر اصطناعي وليس طبيعي،
فمن أكثر العيوب التي ستواجهك بتلك التقنية هو أن الشعر لا ينمو مثل الشعر الطبيعي لأنة وببساطة شعر صناعي.
نظراً لأن هذا الشعر شعر زراعي؛ سيكون طول الشعرة الواحدة في هذه التقنية حوالي من خمسة عشر إلى خمسة و ثلاثين سم و لن يعود الشعر بعد قصه إلى طوله الطبيعي، ولكن يظل طوله مثل ما هو.

Nano Fue

نفس فكرة تقنية الاقتطاف FUE و لكن الفارق هو تركيب رؤوس نانو متناهية الدقة على الجهاز الطبي الخاص بإجراء عملية الاقتطاف بهدف سحب أكبر عدد من البصيلات وذلك تجنباً لحدوث أي هدر و إحراز نتائج أكثر ضماناً.

مميزات رؤوس النانو مقارنة بالرؤوس العادية؟

  • نسبة الخطأ فيها أقل من تقنية الاقتطاف العادية.
  • نسبة الهدر قليلة جداً.
  • نسبة نمو البصيلات المقتطفة مرتفعة تقدر بـ 99.6% بينما نسبة نمو البصيلات بتقنية الاقتطاف العادية 70%.
  • يتم استخدامها في مناطق اللحية دون إحداث ندبات أو تشوهات بعد عملية الاقتطاف.
  • عدد البصيلات التي يتم سحبها تكون أكبر و ذلك بسبب دقة وسرعة رؤوس النانو الدقيقة.
مميزات تقنية الاقتطاف الدقيق NANO-FUE

إن من أبرز خصائص ومزايا تقنية الاقتطاف الدقيق NANO-FUE:

عدم ظهور أي ندبات

إن الندبات يمكن أن تكون مصدر قلق كبير للناس، خاصة من الرجال الذين لا يرغبون في تطويل شعرهم، وتكون الندبات ناتجة عن خط الشق الذي تم خلال زراعة الشعر التقليدية، وفي طبيعة الأحوال لا تكون الندبات ظاهرة للعين مع تقنية الاقتطاف، إلا أنه من الممكن أن تحدث ندبات صغيرة جداً تؤثر على نمو البصيلة الشعرية بشكل سليم، وبالتالي قد لا تنمو الشعرة بالطريقة المطلوبة.
إن تقنية الاقتطاف الدقيق NANO-FUE ساهمت بالقضاء على هذه الظاهرة حتى ضمن الأبعاد الصغيرة جداً والتي تصل حتى مساحة المسامة، ويتم سحب البصيلات بشكل أدق دون أن يتم الضرر بباقي النسج، هذا يعني عملية استشفاء أسرع حيث ستكون الجروح الظاهرة بحدها الأدنى، وذلك بسبب الحجم الصغير جداً للآلة الثاقبة، والتي هي أصغر بكثير مما تفعله رؤوس الافتطاف التقليدية في الجلد.

الحصول على نتائج زراعة أفضل مع تقنية Nano Fue

وهذا يتضمن كيفية وطريقة زراعة البصيلة الشعرية، حيث يتم تحديد اتجاه البصيلة ابتداء من الثقب الحاصل مكان وضع البصيلات، حيث أن الطريقة تتم كما في تقنية الاقتطاف fue لكن الفارق يتم في تركيب رؤوس نانو الدقيقة على الجهاز ليتم سحب أكبر عدد من البصيلات بدون أي هدر ونتائج أضمن، بعبارة أخرى ستكون هناك ديناميكية أعلى في فتح القنوات الحاضنة بالاتجاه الصحيح والمتوافق مع كيفية نمو الشعر الأصلي، وبالتالي لن يتم اكتشاف الشعر المزروع من الشعر الطبيعي، وعلى الرغم من أن تقنية الاقتطاف الدقيق NANO-FUE تعتمد بشكل كبير على المعدّات والأجهزة الحديثة والمتطورة، إلا أنها تحتاج إلى مهارة طبيب فائقة يمكن أن يعتمد عليه في إنجاح زراعة الشعر، أي أن تداخل العوامل البشرية والتكنولوجية معاً هي التي تحدد في نهاية الأمر نجاح عملية الزراعة من عدمه.

التقليل من نسبة الهدر في تقنية Nano Fue

إن رؤوس النانو هي عبارة عن رؤوس دقيقة جدًا، ونسبة الخطأ والهدر تكون أقل، وتكون نسبة نمو البصيلات المقتطفة عن طريق رؤوس النانو مرتفعة تعادل 99%، وذلك على عكس تقنية الاقتطاف العادية التي تكون نسبة نمو البصيلات ٧٠% بعد الاقتطاف، ففي الأحوال العادية يتم زراعة الآلاف من البصيلات الشعرية، والتي يمكن أن يصل عددها حتى 5000 أو أكثر، لكن تنمو وتستمر منها حوالي 4000 بصيلة بشكل فعلي، وباقي البصيلات قد لا تنمو نظراً لتداخل عدة عوامل من أبرزها طبيعة فروة رأس المريض وحجم الآلة التي تعمل على ثقب الفروة تمهيداً لزرع جذور الشعر.

و ما هو الفرق بينها وبين طريقة الاقتطاف التقليدية ؟

تتميز طريقة النانو فيو ببعض المميزات التي تجعل الكثير من الرجال والنساء يفضلونها عن طريقة الاقتطاف التقليدية وتتلخص في الآتي:

طريقة النانو فيو تعطي نتائج ، وأحسن حيث أن تركيب طريقة زراعة البصيلة الخاصة بالشعر تتم بطريقة أدق حيث أن الجهاز المستخدم في طريقة النانو فيو يتم تركيب رؤوس نانو دقيقة عليه حتى يتسنى لهم سحب عدد كبير من البصيلات دون أدنى هدر يذكر، ولذلك فنتائجها مضمونة، ولا تستطيع ملاحظة الشعر الطبيعي من الشعر المزروع مطلقاً.
وهناك ميزة أخرى مهمة، وهي عدم وجود ندوب في فروة الشعر، وهذا حتماً شيء مهم، وخاصة بالنسبة للرجال حيث أنهم يفضلون أن يكون شعرهم قصير، وهذا فرق آخر بين الطريقة التقليدية للاقتطاف، وبين طريقة النانو فيو الدقيقة حيث أن طريقة الاقتطاف التقليدية قد تترك ندوبا ً من شأنها أن تؤثر على طريقة النمو الخاصة ببصلية الشعر بطريقة صحيحة وسليمة، ولكن مع طريقة النانو فيو فقد تم حل هذه المشكلة، وبصفة نهائية حيث أن الجهاز المستخدم ذو حجم صغير جداً مما يجعل التضرر الذي يمكن أن يصيب الجلد أقل ما يمكن.
وتعمل طريقة النانو فيو أيضا ً على تقليل النسبة الخاصة بالهدر الذي يحدث ببصيلات الشعر حيث أن الرؤوس الخاصة بالنانو فيو تكون في منتهى الدقة، ويكاد يكون الخطأ منعدم، وذلك عكس الطريقة التقليدية التي تكون نسبة الهدر فيها أكبر حيث أن البصيلات في طريقة النانو فيو تكون نسبة نموها كبيرة، بينما نسبة النمو في طريقة الاقتطاف تكون أقل نمواً، أو قد لا تنمو مطلقاً، وذلك تبعاً للطبيعة الخاصة بفروة الرأس، وهي مختلفة من شخص لآخر، وأيضاً ترجع إلى الحجم الخاص بالآلة التي تقوم بالثقب.
تحقق طريقة النانو فيو نتائج ممتازة في زراعة الشوارب، وأيضاً الذقن حيث أن نسبة التشوه أو الندوب تكون منعدمة مما يجعل النتيجة مرضية جداً للمريض وذلك بفضل السرعة التي يتم سحب البصيلات بها مما يجعل عدد البصيلات المسحوبة أكثر وأدق، ولكن طريقة الاقتطاف التقليدية قد تُحدث بعض الندوب والتشوهات.

 

اترك رد

عنوان بريدك الالكتروني لن يتم نشره